مكتبة الشيخ د. يحيى بن إبراهيم اليحيى | الصفحة الرئيسية

جمهرة البلاغة    |     الأحكام الفقهية المتعلقة بالمطارات    |     معجم محمود محمد شاكر    |     حلي التراقي من مكنون جواهر المراقي ( الشرح الكبير على مراقي السعود)    |    

فوائد مختارة

  • عن فضيل بن زيد الرقاشي وكان غزا مع عمر رضي الله عنه سبع غزوات قال: «لا يُلْهينَّك الناس عن ذات نفسك، فإن الأمر يخلُص إليك دونهم، ولا تقطع النهار بِكيت وكيت، فإنه محفوظ عليك ما قلت، ولم تر شيئًا أحسن طلبًا ولا أسرع إدراكًا من حسنة حديثة لذنب قديم». [الزهد للإمام أحمد ص364].

  • وقال ابن وهب: «نذرت أني كلَّما اغتبتُ إنسانًا أن أصوم يومًا، فأجهدني، فكنت أغتاب وأصوم، فنويت كلما اغتبت إنسانًا أن أتصدق بدرهم، فمن حب الدراهم تركت الغيبة». قال الذهبي: قلت: هكذا -والله- كان العلماء، وهذا هو ثمرة العلم النافع. [سير أعلام النبلاء 9/228].

  • قال سعيد الخير لابنه: «أظهر اليأس؛ فإنه الغنى، وإياك وطلب ما عند الناس؛ فإنه الفقر الحاضر، وإياك وما تعتذر منه، وأسبغ الوضوء، وصل صلاة مودع كي لا تصلي صلاة غيرها، وإن استطعت أن تكون خيرًا منك أمس، وغدًا خيرًا منك اليوم فافعل». [الزهد لأبي داود ص312].

  • قال ميمون بن مهران: «من أساء سِرًّا فليتب سِرًّا، ومن أساء علانيةً فليتب علانية، فإن الناس يعيرون ولا يغفرون، والله يغفر ولا يعير». [حلية الأولياء 4/92].

  • قال أبو بكر بن عياش: «قال لي رجل مرة وأنا شاب خلص رقبتك ما استطعت في الدنيا من رق الآخرة فإن أسير الآخرة غير مفكوك أبدا قال فو الله ما نسيتها بعد ». [جامع العلوم والحكم 2/18].

  • قال ابن القيم: (دافع الخطرة، فإن لم تفعل صارت فكرة، فدافع الفكرة، فإن لم تفعل صارت شهوة، فحاربها، فإن لم تفعل صارت عزيمة وهمة، فإن لم تدافعها صارت فعلا، فإن لم تتداركه بضده صار عادة، فيصعب عليك الانتقال عنها). الفوائد (ص:31)

  • قال ابن القيم: (الدنيا من أولها إِلى آخرها لَا تساوي غم ساعة فَكيف بغم العمر) الفوائد (ص:31)

  • قال الغزالي: "ارتباط حصول فقه النفس الذي به تستحق المناصب العلية في الدنيا بترك الكسل والمواظبة على تفقيه النفس" إحياء علوم الدين (4/ 45)

  • قال الغزالي: "وكم من فقيه يستهين بتعطيل يوم وليلة وهكذا على التوالي يسوف نفسه يوماً فيوماً إلى أن يخرج طبعه عن قبول الفقه فكذا من يستهين صغائر المعاصي ويسوف نفسه بالتوبة على التوالي إلى أن يختطفه الموت بغتة أو تتراكم ظلمة الذنوب على قلبه وتتعذر عليه التوبة إذ القليل يدعو إلى الكثير فيصير القلب مقيدا

  • قال الغزالي: "وكما أن تكرار ليلة لا يحس تأثيره في فقه النفس بل يظهر فقه النفس شيئاً فشيئاً على التدريج مثل نمو البدن وارتفاع القامة فكذلك الطاعة الواحدة لا يحس تأثيرها في تزكية النفس وتطهيرها في الحال ولكن لا ينبغي أن يستهان بقليل الطاعة" إحياء علوم الدين (3/ 60).

  • قال الغزالي: "طالب فقه النفس لا ييأس من نيل هذه الرتبة بتعطيل ليلة ولا ينالها بتكرار ليلة" إحياء علوم الدين (3/ 60)

  • قال الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ قَالَ: سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ: أَشَدُّ الأَعْمَالِ ثلاثةٌ: الْجُودُ مِنْ قِلَّةٍ، وَالْوَرَعُ فِي خلوةٍ، وَكَلِمَةُ الْحَقِّ عِنْدَ مَنْ يُرْجَى وَيُخَافُ. الفوائد والأخبار لابن حمكان (ص: 133)

  • قال الحسن البصري: «المؤمن في الدنيا كالأسير يسعى في فكاك رقبته لا يأمن شيئا حتى يلقى الله عز و جل، وقال: ابن آدم إنك تغدو وتروح في طلب الأرباح فليكن همك نفسك فإنك لن تربح مثلها أبدا ». [جامع العلوم والحكم 2/18].

  • وقال الأحنف بن قيس: «كثرة الأماني من غرور الشيطان». [بهجة المجالس 1/130].

  • قال أبو حازم سلمة بن دينار: «وجدت الدنيا شيئين: شيء هو لي، وشيء هو لغيري، فأمَّا الذي هو لي فلو طلبته قبل أجله بحيلة السماوات والأرض لم أقدر عليه، وأما الذي هو لغيري فلم أصبه فيما مضى، فلِمَ أرجوه فيما بقي؟ يمنع رزقي من غيري كما يمنع رزق غيري مني، ففي أي هذين أفني عمري؟!». [المعرفة والتاريخ ليعقوب

عدد الصفحات () << الصفحة الأولى الصفحة التالية > < الصفحة السابقة الصفحة الأخيرة >>