مكتبة الشيخ د. يحيى بن إبراهيم اليحيى | الصفحة الرئيسية

مناخ المدينة المنورة وآثارها الاقتصادية    |     الإذاعات الدينية إذاعة القرآن الكريم نموذج حي تجربتي مع الإذاعة    |     لمحات حول القضاء في المملكة العربية السعودية    |     بلوغ البغية في تحديد يوم عرفة عند اختلاف الرؤية     |    

فوائد مختارة

  • عن أنس أن أبا طلحة الأنصاري رضي الله عنهما قرأ سورة براءة، فلما أتى على هذه الآية: ﴿انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً﴾ قال: «أرى ربنا عز وجل يستنفرنا شيوخًا وشبابًا، جهزوني أيْ بَنيّ، فقال بنوه: يرحمك الله، قد غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مات، ومع أبي بكر رضي الله عنه حتى مات،

  • قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: «إني لأَمقُتُ الرجل أراه فارغاً، لا في أمر دنياه ولا في أمر آخرته». [الزهد لأبي داود ص171].

  • قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «بقية عمر المؤمن لا ثمن لها، يدرك بها ما فات ويُحيي ما أمات». [التمثيل والمحاضرة لأبي منصور الثعالبي ص 30].

  • قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " لا تصغرن همتكم، فإني لم أر أقعد عن المكرمات من صغر الهمم" (أدب الدنيا والدين ص319 )

  • قال عمر بن الخطاب: «ما أبالي على أي حال أصبحت: أعلى ما أحب أم على ما أكره؛ لأني لا أدري فيم الخيرة: أفيما أحب أم فيما أكره، وما أبالي إذا استخرت الله في الأمر أكان أو لم يكن». [الزهد لأبي داود ص108].

  • قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه في كتابه إلى خالد بن الوليد: «احرص على الموت توهب لك الحياة». [المجالسة 3/61].

  • قال الأصمعي: أحكم بيت قالته العرب، بيت أبي ذؤيب الهذلي: والنفس راغبة إذا رغبتها *** وإذا ترد إلى قليل تقنع [بهجة المجالس 3/312].

  • وما النفسُ إلا حيث يجعلها الفتى *** فإن أُطمعت تاقت وإلا تسلّت. [ذم الهوى لابن الجوزي ص143].

  • قال بشر الحافي: «من أراد أن يذوق طعم الحرية ويستريح من العبودية فليطهر السريرة بينه وبين الله تعالى». والذي أشاروا إليه من الحرية هو أن لا يكون العبد بقلبه تحت رِقّ شيء من المخلوقات. [الرسالة القشيرية 2/372].

  • قال ابن رجب: «من علم أن الله يراه حيث كان، وأنه مطلع على باطنه وظاهره، وسره وعلانيته، واستحضر ذلك في خلواته أوجب له ذلك ترْكَ المعاصي في السر». [جامع العلوم والحكم 2/478].

  • عن عون بن عبد الله بن عتبة قال: " كان أهل الخير يكتب بعضهم إلى بعض بهؤلاء الكلمات، وتلقاهن بعضهم بعضا: من عمل لآخرته، كفاه الله دنياه، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن أصلح سريرته أصلح الله علانيته " الزهد لوكيع (ص: 848)

  • عن ابن سيرين قال: «اتق الله في اليقظة، ولا تبال بما رأيت في المنام». [الزهد للإمام أحمد ص432].

  • قال ابن القيم: «التقوى ثلاث مراتب: إحداها: حمية القلب والجوارح عن الآثام المحرمات. الثانية: حميتها عن المكروهات. الثالثة: الحمية عن الفضول وما لا يعني. فالأولى تعطي العبد حياته، والثانية تفيده صحته وقوته، والثالثة تكسبه سروره وفرحه وبهجته». [الفوائد ص46].

  • عن بكر بن عبد الله قال: لما كانت فتنة ابن الأشعث قال طلق: «اتقوها بالتقوى» ، قال بكر: أجمل لنا التقوى، قال: «التقوى عمل بطاعة الله على نور من الله رجاء رحمة الله، والتقوى ترك معصية الله على نور من الله خيفة عقاب الله». [الزهد لابن المبارك ص473].

  • قال ابن رجب: «المؤمن إذا استبطأ الفرَج وأيس منه بعد كثرة دعائه وتضرعه، ولم يظهر عليه أثر الإجابة رجع إلى نفسه باللائمة، وقال لها: إنما أُتيت من قِبلك، ولو كان فيك خير لأُجبت! وهذا اللوم أحب إلى الله من كثير من الطاعات». [تفسير ابن رجب 2/595].

عدد الصفحات () << الصفحة الأولى الصفحة التالية > < الصفحة السابقة الصفحة الأخيرة >>